navigation

..:: رجـــــــال الله ::.. 20 août, 2006

Posté par ارقيق إبراهيم dans : poesie-politqiue , 1 commentaire

..:: رجـــــــال الله ::.

 

كذا صار الدم العربي سكيناً وذباحا 

وصار الشعر بعد الصمت في الساحات صداحا‏ 

كذا صرنا ولن نبقى إذا كنا تناسينا جهاد الحق والإيمان

وأن الشعب رغم الذل..رغم القهر..‏ 

..يرفع راية العصيان

يصمم أخذها غصباً..ويأخذها‏ 

كذا فعلت رجال الله يوم الفتح في لبنان..‏ 

-جنوبي الهوى قلبي-وما أحلاه أن يغدو هوى قلبي جنوبيا

..هنا حطت رحاؤلنا..تعال اخلع

وقد أرجوك أن تركع

تعال اخلع نعالك..إننا نمشي على أرضٍ مقدسة

فلو أستطيع أعبرها على رمشي..‏ 

، هنا سُلبوا، هنا صلبوا

، هنا رقدوا، هنا سجدوا

، هنا قُصفوا، هنا وقفوا

هنا رغبوا، هنا ركبوا براق الله

وانسكبوا بشلال من الشهداء‏ 

..قبل رحيلهم كتبوا كتابات بلا عنوان

ستقرأ في مدارسنا..رجال الله يوم الفتح في لبنان‏ 

لأن الشعب كان هناك يرفض فكرة الإذعان..‏ 

لأن جراحهم نزفت ونخوة عزهم عزفت

.. نشيد المجد للأوطان

، لأن الأرض مطلبهم ونور الحق مركبهم

(تجرد من بقيتهم رجال آمنوا..قرؤوا (إذا جاء

رجال عاهدوا صدقوا..وقد شاؤوا كما شاء

، صفاء النفس وحدهم..فجلّ حديثهم صمت

وبعض الصمت إيماء َ..‏ 

إذا هبوا كإعصار فلا يبقي ولايذرُ..‏ 

..لهم في الموت فلسفة، فلا يخشونه أبدا، بذا أُمروا

لأجل بلادهم رفعوا لواء النصر..فانتصروا..‏ 

جنوبيون يعرفهم تراب الأرض، ملح الأرض، عطر منابع الريحان..‏

جنوبيون يعرفهم سناء البرق، غيث المزَن، سحر شقائق النعمان..‏

نجوم الليل تعرفهم وشمس الصبح تعرفهم..وبوح الماء

..للغدران    

وقد عرفوا طيور الحب، فك السيف، شعر الفرس

والإغريق والفينيق والرومان..‏ 

لهم علم ومعرفة بمن سادوا..ومن بادوا..وموسيقا بحور الشعر

وكيف يحرر الإنسان..‏ 

، جنوبيون كان الله يعرفهم، وكان الله قائدهم وآمرهم

لذا كانوا بكل تواضعٍ..كانوا رجال الله يوم الفتح في لبنان..‏ 

  

 

 

..:: وطــن ::..

Posté par ارقيق إبراهيم dans : poesie-politqiue , ajouter un commentaire

nakhela.jpg 

..:: وطــن ::..

علّقوني على جدائل نخلة

! واشنقوني.. فلن أخون النخله 

هذه الأرض لي.. و كنت قديما

أحلب النوق راضيا و موله

وطني ليس حزمة من حكايا

ليس ذكرى، و ليس حقل أهلّه

ليس ضوءا على سوالف فلّة

وطني غضبة الغريب على الحزن

وطفل يريد عيدا و قبلة

ورياح ضاقت بحجرة سجن

و عجوز يبكي بنيه.. و حقله

هذه الأرض جلد عظمي

و قلبي..  فوق أعشابها يطير كنحلة

علقوني على جدائل نخلة

  ! و اشنقوني فلن أخون النخلة

..:: القصـيـدة الدمـشـقـيـة ::..

Posté par ارقيق إبراهيم dans : poesie-politqiue , ajouter un commentaire

dimash9.jpg 

..:: القصـيـدة الدمـشـقـيـة ::.. 

هذي دمشقُ.. وهذي الكأسُ والرّاحُ 

إنّي أحبُّ… وبعـضُ الحـبِّ ذبّاحُ 

أنا الدمشقيُّ.. لو شرحتمُ جسدي 

لسـالَ منهُ عناقيـدٌ.. وتفـّاحُ 

و لو فتحـتُم شراييني بمديتكـم 

سمعتمُ في دمي أصواتَ من راحوا 

زراعةُ القلبِ.. تشفي بعضَ من عشقوا 

وما لقلـبي –إذا أحببـتُ- جـرّاحُ 

مآذنُ الشّـامِ تبكـي إذ تعانقـني 

و للمـآذنِ.. كالأشجارِ.. أرواحُ 

للياسمـينِ حقـوقٌ في منازلنـا.. 

وقطّةُ البيتِ تغفو حيثُ ترتـاحُ 

طاحونةُ البنِّ جزءٌ من طفولتنـا 

فكيفَ أنسى؟ وعطرُ الهيلِ فوّاحُ 

هذا مكانُ « أبي المعتزِّ ».. منتظرٌ 

ووجهُ « فائزةٍ » حلوٌ و لمـاحُ 

هنا جذوري.. هنا قلبي… هنا لغـتي 

فكيفَ أوضحُ؟ هل في العشقِ إيضاحُ؟ 

أتيتُ يا شجرَ الصفصافِ معتذراً 

فهل تسامحُ هيفاءٌ ..ووضّـاحُ؟ 

خمسونَ عاماً.. وأجزائي مبعثرةٌ.. 

فوقَ المحيطِ.. وما في الأفقِ مصباحُ 

تقاذفتني بحـارٌ لا ضفـافَ لها.. 

وطاردتني شيـاطينٌ وأشبـاحُ 

أقاتلُ القبحَ في شعري وفي أدبي 

حتى يفتّـحَ نوّارٌ… وقـدّاحُ 

ما للعروبـةِ تبدو مثلَ أرملةٍ؟ 

أليسَ في كتبِ التاريخِ أفراحُ؟ 

والشعرُ.. ماذا سيبقى من أصالتهِ؟ 

إذا تولاهُ نصَّـابٌ … ومـدّاحُ؟ 

وكيفَ نكتبُ والأقفالُ في فمنا؟ 

وكلُّ ثانيـةٍ يأتيـك سـفّاحُ؟ 

حملت شعري على ظهري فأتعبني 

ماذا من الشعرِ يبقى حينَ يرتاحُ؟ 

..:: أُكــابـِـرْ ::.. 19 août, 2006

Posté par ارقيق إبراهيم dans : poesie-politqiue , ajouter un commentaire

lajie.jpg 

 ..:: أُكــابـِـرْ ::..

أُضمّـدُ جُرحـي بحشْـدِ الخَناجِـرْ 

وأمسَـحُ دَمعـي بكَفَّـيْ دِمائـي 

وأُوقِـدُ شمعـي بِنـارِ انطِفائي 

وأحـْـدو بِصمْـتي مِئاتِ الحَناجِـرْ 

:أُحاصِـرُ غابَ الغيابِ المُحاصِـرْ 

.. ألا يا غِيابي 

!أنـا فيكَ حاضِـرْ 

أُكابِـرُ ؟ 

!كلاّ .. أنَـا الكبرياءْ 

أنَـا توأَمُ الشّمس 

اغدو وأمسى 

!بغيرِ انتِهـاءْ 

:ولي ضَفّتـانِ 

مسـاءُ المِـدادِ وصبْـحُ الدّفاتَـرْ 

!وَشِعــري قَناطِـرْ 

متى كانَ للصُبْـحِ وللّيلِ آخِـرْ ؟ 

إذا عِشـتُ أو مِـتُّ فالموتُ خاسِـرْ 

فلا يعرِفُ الموتُ شِعْراً 

! ولا يَعرِفُ المـوتَ شاعِـر 

 

 

 

..:: بـطــاقـة هـويـة ::..

Posté par ارقيق إبراهيم dans : poesie-politqiue , ajouter un commentaire

..::  بـطــاقـة هـويـة  ::..  dans poesie-politqiue sajil

..::  بـطــاقـة هـويـة  ::.. 

سجل

أنا عربي

و رقم بطاقتي خمسون ألف

و أطفالي ثمانية

و تاسعهم سيأتي بعد صيف

فهل تغضب

سجل

أنا عربي

و أعمل مع رفاق الكدح في محجر

و أطفالي ثمانية

أسل لهم رغيف الخبز

و الأثواب و الدفتر

من الصخر

و لا أتوسل الصدقات من بابك

و لا أصغر

أمام بلاط أعتابك

فهل تغضب

سجل

أنا عربي

أنا إسم بلا لقب

صبور في بلاد كل ما فيها

يعيش بفورة الغضب

جذوري

قبل ميلاد الزمان رست

و قبل تفتح الحقب

و قبل السرو و الزيتون

و قبل ترعرع العشب

أبي من أسرة المحراث

لا من سادة نجب

وجدي كان فلاحا

بلا حسب و لا نسب

يعلمني شموخ الشمس قبل قراءة الكتب

و بيتي كوخ ناطور

من الأعواد و القصب

فهل ترضيك منزلتي

أنا إسم بلا لقب

سجل

أنا عربي

و لون الشعر فحمي

و لون العين بني

و ميزاتي

على رأسي عقال فوق كوفية

و كفى صلبة كالصخر

تخمش من يلامسها

و عنواني

أنا من قرية عزلاء منسية

شوارعها بلا أسماء

و كل رجالها في الحقل و المحجر

فهل تغضب

سجل

أنا عربي

سلبت كروم أجدادي

و أرضا كنت أفلحها

أنا و جميع أولادي

و لم تترك لنا و لكل أحفادي

سوى هذي الصخور

فهل ستأخذها

حكومتكم كما قيلا

إذن

سجل برأس الصفحة الأولى

أنا لا أكره الناس

و لا أسطو على أحد

و لكني إذا ما جعت

آكل لحم مغتصبي

حذار حذار من جوعي

و من غضب

..:: عـن إنـســان ::..

Posté par ارقيق إبراهيم dans : poesie-politqiue , ajouter un commentaire

prison.jpg 

..:: عـن إنـســان ::.. 

وضعوا على فمه السلاسل 

،ربطوا يديه بصخرة الموتى 

! و قالوا : أنت قاتل
 

***
 

أخذوا طعامه و الملابس و البيارق

، ورموه في زنزانة الموتى 

! وقالوا : أنت سارق

طردوه من كل المرافيء

، أخذوا حبيبته الصغيرة 

! ثم قالوا : أنت لاجيء
 

***
 

! يا دامي العينين و الكفين

إن الليل زائل

لا غرفة التوقيف باقية

! و لا زرد السلاسل

… نيرون مات ، ولم تمت روما

! بعينيها تقاتل

وحبوب سنبلة تموت

!… ستملأ الوادي سنابل 

Spring |
Fédération du Parti Radical... |
L'Avenir avec Ségolène ROYAL |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | QUETZAL
| " BARRER À GAUCHE ", ...
| Jeunesse et Développement